On Nasrallah’s War Against LGBTQs (مع نسخة عربية)

This article was first published at Al Araby under the title “Empowerment is underway, despite Nasrallah’s homophobia and misogyny“. النسخة العربية أدناه


Earlier this month, Hizballah’s Secretary-General Hassan Nasrallah delivered yet another of his now somewhat run-of-the-mill sermons.

Among the many controversies that came out of his speech, most of the attention was directed at his comments on “early marriage”.

Nasrallah claimed that those who opposed the practice of “early marriage” are “unknowingly serving the devil”.

While it is not certain what exactly he meant by “early marriage’, or to whom he was referring, the timing of his comment was – to say the least – odd, given the numerous campaigns by civil society to ban child marriage in the country. The cause has been gaining momentum, and a bill establishing the legal age of marriage at 18 is making its way to parliament.

The speech came a day before Ayatollah Khameini of Iran – Hizballah’s primary sponsor – warned against “following the western version of gender equality”, adding that, “Today, western thinkers and those who pursue issues such as gender equality regret the corruption which it has brought about”.

As for the “corruption” he describes, one can only assume he is referring to the biggest threat to patriarchal structures everywhere in the world, including his own; women’s empowerment.

But Nasrallah also took time to attack Lebanon’s LGBTQ population. He accused homosexuals of “destroying societies” – which societies? He does not say – though warns against the same in Lebanon. He portrays LGBTQ individuals as a foreign import, one which is about moral deviance and weird lifestyles, erasing in the process Lebanese LGBTQs’ agency, and attacking the efforts of the latter in recent years to bring about positive change.

That Nasrallah would make such homophobic comments should come as no surprise. His brand of “liberation” is one which was brought about through the suppression of left-wing politics, following the model of the Iranian revolution and being the main receiver of Iran’s “export of the revolution” politics.

This, writes Joseph Daher, a Swiss-Syrian leftist, and author of “Hezbollah: Political Economy of the Party of God”, means that “Hezbollah’s theoretical conception and policy orientation have not displayed any systematic alternative to neoliberalism – much less capitalism – in Lebanon.”

The inherent contradiction between Hizballah’s professed support for social justice, and its socio-economic conservatism is one which was never resolved, and indeed one which was rarely tackled in the first place.

This conservatism extends to Hizballah’s attitude towards gender and sexuality with, some would argue, an even stronger focus than its economic programmes. What this means, is that the party “places considerable emphasis on building adherence to fixed gender roles”.

This is why Nasrallah spoke of “the family” and those trying to destroy it – ie. homosexuals. In fact, one can argue that his sermon was all about promoting the same fixed gender roles that place him at the top of the hierarchy.

Nasrallah’s homophobic comments are not unusual in Lebanon, and in no way are they limited to Muslim politicians. Over the years, religious and political elites have taken turns to attack or smear Lebanon’s LGBTQ population and LGBTQ people everywhere.

For example, when France legalised same-sex marriage in 2013, Lebanon’s then Minister of the Interior Marwan Charbel, said that Lebanon is against “liwat”, an extremely offensive term equivalent to “faggot” in English.

But what is fascinating about Nasrallah’s comments is that he emphasises this not being a Muslim “problem”, or even a religious one. He specifically says that this is a “problem” for all Lebanese and Arabs to face, Muslims and Christians; the religious and the non-religious.

And he knows that many in Lebanon agree with him: A Pew Research study conducted in 2013 showed that 80 percent of people in Lebanon disapproved of homosexuality.

This is very important to note because it reveals the priorities of the political and religious elite in Lebanon (and, arguably, most of the Arab world):

What does it say when a male religious cleric places sexual liberation as a greater threat to society than atheism – a natural enemy, one would assume, of religious authorities?

Does it not prove that any form of progress with regards to gender and equality is, ultimately, the greatest threat of them all? After all, where would these elites be in a society where women are empowered and LGBTQ individuals are equipped with greater political agency?

Nasrallah’s emphasis on homosexuality being a foreign “import” suggests an answer to these questions.

While we cannot know if he genuinely believes that homosexuality is a sexual orientation, or some westernized lifestyle choice, it seems clear that the increasingly loud voices coming out of Lebanon’s LGBTQ population in recent years became so noteworthy as to warrant a response.

In other words, the very least those who reject patriarchal and homophobic oppression are expected to do, is to refrain from making political demands demanding gender equality – the very “corruption” that Khameini was warning against.

From the perspective of the likes of Nasrallah, this has the double benefit of telling your social base that you are a tolerant individual, while at the same time actively blocking any real change.

This is why Hizballah actively tried to fight women’s rights in virtually every way in Lebanon, as Daher recalled in his book: “Hezbollah has not supported legislation at the national level aimed at ensuring equality for women in the family”.

To give but one example, “In March 2014, the whole parliamentary bloc of Hezbollah deputies refused to respond to a petition from the National Coalition for a Law to Protect Women from Domestic Violence, which would have criminalised marital rape.”

The good news is that there has been progress in the eyes of both law and society with regards to women’s and LGBTQ rights. The efforts of LGBTQ activists as well as health professionals have resulted in a number of legal victories in recent years. As Florence Massena recently explained:

On Jan. 26 [2017], Lebanese judge Rabih Maalouf issued a court order stating that “homosexuality is a personal choice, and not a punishable offense“. Maalouf is the fourth judge since 2009 to go against Article 534 [French colonial era law] of the Lebanese penal code, which states sexual acts that “contradict the laws of nature” are punishable by up to a year in prison.

In 2012, the Lebanese Order of Physicians banned the notorious anal “egg test” after Beirut police violated 36 men arrested during a raid on a gay porn cinema with this practice. In July of 2013, the Lebanese Psychiatric Society (LPS) “became the first of its kind in the Arab region to declare that gay people are not mentally ill and do not require treatment”.

In May 2015, at the occasion of the International Day Against Homophobia, Transphobia and Biphobia (IDAHOT), a number of Lebanese celebrities took part in a video campaign by “Proud Lebanon” calling for solidarity with Lebanese LGBTQ people and for basic human rights to be applied in Lebanon.

And just a few weeks ago, the Lebanese Medical Association for Sexual Health (LebMASH) hosted an LGBT Health Awareness Conference. They also released a number of videos on YouTube and Facebook under the title “marginalisation is bad for health” to bring awareness to some of the issues faced by LGBTQ people in Lebanon.

We could go on and on, and reference the impact of Hamed Sinno, frontman of the popular Lebanese band Mashrou’ Leila, who is openly gay, on popular attitudes.

Empowerment is underway despite Nasrallah’s warnings, but having such a formidable foe as the leader of the country’s most powerful supranational and paramilitary force, is by no means a mere detail.

By all accounts, the establishment in Lebanon is intent on slowing down or actively fighting any progress. This means that LGBTQ activists and their allies might try to focus on trying to change laws and attitudes in the hope that equality becomes a more attainable goal, with every new victory.

While this method may make for slow progress, it has so far proven the most effective.


ألقى الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله سابقاً في هذا الشهر واحدة من خطبه التي أصبحت معتادة هذه الأيام. من بين العديد من القضايا الجدلية التي برزت في خطابه، تلقت تعليقاته بخصوص الزواج المبكر الاهتمام الأكبر، حيث ادعى نصر الله أن معارضي الزواج المبكر ما هم إلا “يخدمون الشيطان من دون علم

على الرغم من أن نصر الله لم يحدد ما يعنيه بالزواج بالمبكر ولا لمن يتوجه بانتقاده، فإن توقيت هذه المداخلة غريب على أقل تقدير، إذا أخذنا بعين الاعتبار حملات المجتمع المدني العديدة الهادفة لمنع زواج القصر في لبنان. استطاعت هذه الحملات من حشد الدعم لها مؤخراً وكانت ذروتها في تقديم مشروع قانون للبرلمان يحدد عمر الزواج القانوني بثمانية عشر سنة

يأتي خطاب نصر الله بعد أن حذر آية الله خامنئي، وهو الداعم الرئيس لحزب الله، من مغبة “اتباع النموذج الغربي من المساواة بين الجنسين”، مضيفاً أن “المفكرين الغربيين وأولئك ممن يتابعون قضايا مثل المساواة بين الجنسين يعلنون ندمهم هذه الأيام بخصوص الفساد الذي جلبته هذه القضايا

أما فيما يتعلق بهذا “الفساد” فلا بد وأنه يشير إلى الخطر الأعظم الذي يهدد البنى الأبوية أينما كانت في هذا العالم، بما فيها خاصته: ألا وهو تمكين المرأة. ولكن نصر الله لم يقف عند ذلك، بل وجه هجومه تجاه مثليي الجنس في لبنان، حيث اتهمهم بتدمير المجتمعات – أية مجتمعات؟ لا يوفر نصر الله أي توضيح رغم أنه يحذر من ذات المصير في لبنان. صور نصر الله المثليين على أنهم مستورد أجنبي يرتبط بالانحلال الأخلاقي وأنماط الحياة الغريبة نافياً خلال ذلك إرادة المثليين اللبنانيين، ومهاجماً جهودهم لإحداث تغيير إيجابي في السنوات الأخيرة

مثل هذه التعليقات المليئة برهاب المثلية من نصر الله لا تفاجئ أحداً حيث أن نموذج التحرير الذي يتبعه يقوم على إجهاض السياسات اليسارية متبعاً بذلك نموذج الثورة الإيرانية كونه متلقياً للسياسيات الإيرانية المصدرة للثورة

يعلق جوزيف ضاهر، وهو يساري سوري سويسري ومؤلف كتاب حزب الله: الاقتصاد السياسي لحزب الله، أن هذا يعني: “التصور الفكري والتوجه السياسي لحزب الله لا يعرضان أي بديل منهجي للنيوليبرالية أو حتى الرأسمالية في لبنان

إن هذا التناقض الكامن بين دعم حزب الله المعلن للعدالة الاجتماعية والتوجه المحافظ للحزب على الصعيدين الاجتماعي والاقتصادي هو قضية لم يتم التطرق لها إلا نادراً. إن هذا الفكر المحافظ يمتد لموقف حزب الله من الجنس والتوجه الجنسي، وربما، كما يزعم البعض، بتركيز أكبر من برامجه الاقتصادية. ما يعنيه هذا الأمر أن الحزب “يشدد على أهمية الالتزام بأدوار محددة للجنسين.” ولهذا تحدث نصر الله عن العائلة ومن يحاولون تدميرها: أي المثليين. يمكن للمرء القول حينها أن الهدف من هذا الخطاب تعزيز الأدوار النمطية للجنسين والتي تضعه على رأس الهرم السلطوي

لا تعد تصريحات نصر الله المعادية للمثلية الجنسية غريبة في لبنان ولا أنها مقتصرة فقط على السياسيين المسلمين، حيث قامت النخب الدينية والسياسية اللبنانية عبر السنين بتبادل الأدوار في مهاجمة المثليين اللبنانيين وغير اللبنانيين. فمثلاً، عندما شرعت فرنسا الزواج المثلي في عام 2013، صرح وزير الداخلية اللبناني حينها مروان شربل أن لبنان ضد “اللواط”. ولكن ما يشد الاهتمام في تصريحات نصر الله تأكيده على أنها ليست مشكلة إسلامية أو حتى دينية بل عرفها كمشكلة يجب على جميع اللبنانيين والعرب مواجهتها سواء مسلمين أو مسيحيين متدينين أو غير متدينين. وهو أيضاً على علم بأن لبنان يتفق معه: حيث أجرى مركز (Pew) للأبحاث دراسة عام 2013 أظهرت نتائجها معارضة 80% من اللبنانيين للمثلية الجنسية. تكمن أهمية هذه النقطة في أنها تكشف أولويات النخب السياسية والدينية في لبنان وربما أغلب العالم العربي

فماذا يعني أن يضع رجل الدين التحرر الجنسي على رأس الأخطار المهددة للمجتمع فوق الإلحاد، وهو ما قد نظن أنه عدو طبيعي للسطات الدينية؟ ألا يعني هذا الأمر أن أي تقدم في النواحي الجنسية والمساواة هو في النهاية الخطر الأكبر نحوهم؟ فأين ستكون هذه النخبة في مجتمع النساء فيه متمكنات والمثليون يمتلكون أصواتاً سياسية أعلى؟

إن تأكيد نصر الله على أن المثلية الجنسية “مستورد” أجنبي يوحي بجواب لهذه الأسئلة. فبينما لا نستطيع الجزم بقناعته أن المثلية الجنسية هي خيار جنسي أو نمط حياة غربي، يبدو جلياً أن الأصوات القادمة من خارج مجتمع المثليين في لبنان قد علت وتتطلب رداً

أي أنه أقل ما يجب توقعه ممن يرفضون التسلط الأبوي والمعادي للمثلية أن يمتنعوا عن المطالبة بأية مطالب سياسية تشمل المساواة بين الجنسين، والذي هو الفساد ذاته الذي يحذر منه خامنئي. فمن منظور أمثال نصر الله، تمتلك مثل هذه التصريحات فائدة مزدوجة حيث يطمئن قاعدته الشعبية بأنه شخص متسامح وبذات الوقت يقوم بقطع الطريق على أي تغيير حقيقي

ولهذا قاوم حزب الله حقوق المرأة بكل طريقة متاحة في لبنان، كما يذكر ضاهر في كتابه: “لم يدعم حزب الله أي تشريع يدعم حقوق المرأة في العائلة على المستوى الوطني.” كمثال على ذلك، “رفضت كامل كتلة حزب الله النيابية في آذار من عام 2014 أن تستجيب لعريضة من التحالف الوطني لقانون يحمي المرأة من العنف المنزلي والتي كانت ستجرم الاغتصاب الزوجي

مما يدعو للتفاؤل حدوث تقدم في عين القانون والمجتمع فيما يخص حقوق المرأة والمثليين. أثمرت جهود الناشطين المثليين والعاملين في المجال الصحي عن عدد من الانتصارات القانونية في السنوات الأخيرة. فكما وضحت فلورنس ماسينا مؤخراً

أصدر القاضي اللبناني رابح معلوف يوم 26 كانون الثاني 2017 أمراً قضائياً مفاده أن: “المثلية الجنسية خيار شخصي وليس تهمة تستوجب العقوبة.” يعد معلوف رابع قاض منذ عام 2009 يعارض المادة 534 (والتي تعود لعهد الانتداب الفرنسي) من القانون الجنائي اللبناني والتي تحدد الأفعال الجنسية التي “تناقض قوانين الطبيعة” والتي تستوجب العقوبة بالسجن لمدة عام

في عام 2012، منع المجتمع الطبي اللبناني “فحص البويضات” الشرجي بعد أن اعتدت شرطة بيروت على 36 رجلاً تم اعتقالهم خلال مداهمة دار للسينما تعرض أفلاماً إباحية مثلية. أيضاً في تموز 2013، أصبح المجتمع اللبناني للطب النفسي أول من أعلن في المنطقة العربية أن المثليين جنسياً ليسوا بمرضى نفسيين ولا يحتاجون المعالجة

كما قام عدد من المشاهير اللبنانيين في أيار 2015 بمناسبة اليوم العالمي ضد رهاب المثلية والترانسفوبيا والبيفوبيا بتصوير حملة عنوانها “لبنان الفخور” داعين للتضامن مع المثليين اللبنانيين ولتطبيق حقوق الإنسان الأساسية في لبنان

كما قامت الجمعية الطبية اللبنانية للصحة الجنسية قبل عدة أسابيع باستضافة مؤتمر التوعية الصحية المثلية. وأصدروا أيضاً عددا من الفديوهات التوعوية على اليوتيوب والفيسبوك تحت العنوان: “التهميش مضر بالصحة” لتوجيه الأنظار تجاه بعض المشاكل التي يعاني منها المثليون في لبنان

كما نستطيع أيضاً المتابعة وذكر تأثير حامد سنو، وهو العضو في فرقة مشروع ليلى الموسيقية، والذي لا يخفي مثليته الجنسية، على الرأي العام

إن قطار التمكين جار بغض النظر عن تحذيرات نصر الله، ولكن وجود عدو بهذه المكانة على رأس أقوى منظمة عسكرية تتجاوز صلاحياتها الدولة اللبنانية هو أكثر من مجرد تفصيل صغير

إن المؤسسة الرسمية اللبنانية تحاول جاهدة تعطيل جهود التقدم في هذا المجال، وهو ما يعني أنه على الناشطين المثليين وحلفائهم أن يعززوا تركيزهم على تغيير القوانين والمواقف على أمل أن تصبح المساواة هدفاً قريب المنال مع كل انتصار جديد. ورغم أن هذه الطريقة تحقق تقدماً بطيئاً إلا أنها أثبتت أنها الأكثر فاعلية

Advertisements

Leave a Reply - in Elvish or Parseltongue, only.

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s